جوال ساحات الحفر 0552167775
مدارس منار السبيل
أسواق العقيل
مدارس الرسالة النموذجية
مصنع المؤسسة الوطنية السعودية (الشريع ) للخرسانة والبلك
المشحن للأثاث
مستشفى المعالي
مدارس الأكاديمية العصرية
شركة الاسيمر التجارية
مستشفى الدكتور نور محمد خان العام 
 عدد الضغطات  : 5891
مدارس الاوائل الأهلية
معهد الإمام الطبري لعلوم القرآن وآدابه
بودل لاند
مدارس سفراء الغد الأهلية
مجمع المنار الطبي
مدارس شعلة الإيمان الأهلية
مدارس نور الغد الأهلية

 

العودة   الساحات > الساحات > الساحات الحرة
الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-08-2018, 10:19 PM   #1

فواز الاسلمي
الإدارة
 
الصورة الرمزية فواز الاسلمي
 

العضوية  » 4982
 التسِجيلٌ  » Oct 2011
عدد المشاركات » 22,733
 الجنس » ذكــــر
دولتي »
 مدينتي » حفرالباطن
 أوسمتي »

مراقب

إعلامي مميز

المراقب المميز

فواز الاسلمي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى فواز الاسلمي

افتراضي التطوع في أمريكا - بقلم خالد العجران


خالد العجران - مبتعث برنامج خبرات - جامعة سنترال فلوريدا

تريثت كثيرًا في كتابة هذا المقال حتى لا أكون ضحية الصدمة الحضارية التي تصيب عادةً من يسافر لبلادٍ تقدمت علميًا ومدنيًا، وكي لا أُدهس تحت عجلات لحظاتها المبهرة؛ لازمت التأني، وحتى أكون أكثر عدالةً في حكمي: أرتديت قبعة المحقق، وأشعلت مصابيح الفكر المنفتح، وتدثرت بمعطف الفخر بكل ما أنتمي له من دينٍ ووطن؛ وها أنا أفتح نافذةً صغيرةً على الميدان التطوعي في أمريكا.
اشتعل فتيل العمل التطوعي المنظم في أمريكا بفرقةٍ تكافح النيران في فيلاديلفيا، على يد العالم الفيزيائي والسياسي المخضرم بنيامين فرانكلين في عام 1736م الذي كُرم لاحقًا بطباعة صورته على العملة الأمريكية فئة المئة دولار، أطلق على الفرقة التطوعية «لواء الدلو» التي احتوت 26 عضوًا، وكانت البداية بتبرع كل عضو بستة دلاء وكيسين من القماش، كانت الدلاء للمياه أما الأكياس فيجمع بها ما يتم إنقاذه من المقتنيات. وزعت الأدوار بينهم، فجزء منهم يكافح النيران المشتعلة، والآخر لحفظ الممتلكات الخاصة، والجزء الأخير يدعم لوجستياً بالتثقيف والتدريب.
استشعرت الدولة حجم التطوع في بناء الوطن؛ فسنّوا القوانين المنظمة والحافظة لحقوق جميع أطراف الميدان التطوعي، وألزموا التعليم بغرس قيمة المسؤولية الاجتماعية؛ فأصبحت هدفًا منشودًا يشارك أهمية المادة التعليمية التي يقدمها المعلم، فانتشرت هذه الثقافة في المجتمع، وترسخت فأصبحت جزءًا مهمًا من تكوينهم وقيمهم.
الأرقام أكثر إقناعًا، ففي آخر الإحصاءات الرسمية بلغ عدد المتطوعين في أمريكا ما يقارب 63 مليون متطوع، محققين في عام 2017م 8 مليارات ساعة، حجم هذا الرقم يوفر لدولة ما يقارب 193 مليار دولار.
سأعرج بمثال على المسؤولية الاجتماعية والدور الحقيقي لمساهمات القطاع الخاص في بناء المجتمع ومساندة الدولة، اخترت «تارقت» هايبرماركت ذات العلامة الحمراء، التي تسهم سنويًا بمليون ساعة تطوعية والتي قيمتها تزيد عن 25 مليون دولار، هذا بخلاف التبرعات المالية والبرامج التي تكلف ملايين الدولارات للمساهمات التعليمية والاجتماعية والإغاثية.

في عمر الدول أمريكا دولة حديثة، ولكنها في التطوع والمسؤولية الاجتماعية هي ممن يشار لهم بالبنان، وما ميزها تطوعيًا هو الاستفادة من أصحاب الميدان الحقيقيين، وضم التطوع ضمن منهج التعليم منذ الصغر، وعدم الاكتفاء بسن القوانين بل تطبيقها بموضوعية، وكذلك تحفيز الناس على التطوع لرفع مهاراتهم وفرصهم الوظيفية عن طريق ساعاتهم التطوعية، كل هذا سهل لو أردنا نقله في ظل رؤية 2030 التي خصصت جزءًا منها لاستغلال طاقات الشباب وتمكينهم في المساهمة في بناء الوطن، وأرجو أن تصل الرسالة لمن يستطيع تغيير واقعنا التطوعي للأفضل، وينفض الغبار عن قيمنا الأصيلة.




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

للإتصال بإدارة الساحات

||


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir