جوال ساحات الحفر 0552167775
مدارس منار السبيل
أسواق العقيل
مدارس الرسالة النموذجية
مصنع المؤسسة الوطنية السعودية (الشريع ) للخرسانة والبلك
المشحن للأثاث
مستشفى المعالي
مدارس الأكاديمية العصرية
شركة الاسيمر التجارية
مستشفى الدكتور نور محمد خان العام 
 عدد الضغطات  : 5571
مدارس الاوائل الأهلية
معهد الإمام الطبري لعلوم القرآن وآدابه
بودل لاند
مدارس سفراء الغد الأهلية
مجمع المنار الطبي
مدارس شعلة الإيمان الأهلية
مدارس نور الغد الأهلية

 

العودة   الساحات > الساحات > الساحات الحرة
الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-09-2018, 09:21 PM   #1

نايف الشريهي
الإدارة
 
الصورة الرمزية نايف الشريهي
 

العضوية  » 82
 التسِجيلٌ  » Aug 2009
عدد المشاركات » 11,482
 الجنس » ذكــــر
دولتي »
 مدينتي » ساحات الحفر
 أوسمتي »

نايف الشريهي غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف الشريهي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى نايف الشريهي

افتراضي قصاص" يقص شريط بدايته مع المكبرية.. بالحرم النبوي الشريف

"قصاص" يقص شريط بدايته مع المكبرية






للأذآن في الحرم النبوي الشريف تاريخ قديم بقدم هذا المسجد المبارك، ولقد كان يُنادى الاذان قديماً من أعلى المآذن الاربعة للحرم النبوي، وكان كل من يؤذن من على المأذنه الرئيسية يلقب بلقب (الريس) وفق إصطلاح تعارف عليه اهل المدينة منذ القدم، وهناك بقي حتى الان من المؤذنين الذين يحملون هذا اللقب حتى الان أربعة وهم: (المؤذن الريس عبدالرحمن خاشقجي والمؤذن الريس د.سامي ديولي والمؤذن الريس د.عمر كمال والمؤذن الريس عصام بخاري) اطال الله في اعمارهم .
وللعناية الفائقة التي توليها القيادة الرشيدة في السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الامين للحرمين الشريفين عموماً والمسجد النبوي خصوصا تم انشاء "المكبرية" في داخل المسجد جوار الروضة الشريفة، ومن حينها والمؤذنين يصدحون بشعيرة الاذان من خلالها .
ولقد كنت في غاية السعادة وانا اتأمل مقطع فديو للأذان الاول للمؤذن الشاب (محمد مروان قصاص)، فتأثرت كثيراً ببكائه، وسجوده، ودعواته التي تلت الاذان، فمشاعره الجياشة وهو يخوض التجربة الاولى في الوقوف على "مكبرية" المسجد النبوي ليصدح بصوته الجميل بشعيرة الاذان في هذا المكان المبارك اثّرت في كل من شاهد الفيديو ، فهذه مكانة فاز بها قِلة القلة .
والاخ المؤذن الشاب (محمد) هو ابن الزميل ورفيق المهنة مدير مكتب صحيفة الجزيرة في المدينة الاعلامي المخضرم (أ.مروان قصاص) والموظف بفرع وزارة الاعلام بالمدينة المنورة سابقاً، وكنت ولازلت استفيد حتى اليوم من نصائحه القيمة حول ما أقدم من برامج اعلامية على شاشة التلفزيون .
فخبرته الإعلامية الواسعة افادتني كثيراً، خصوصا اننا كنا نلتقي بكثرة في مناسبة "الجنادرية"، ومن يقترب من العم مروان أكثر سيتعرف على نقاء قلبه، وحبه للخير، وعشقه للمدينة المنورة واهلها، فهو يدعم الجميع، ويخدم الكل، ويتمنى الخير للناس، ولقد كافأه الله اليوم بأن اختار ابنه (محمد) ليصبح أحد المؤذنين في الحرم النبوي الشريف مسجد سيد البشر صلى الله عليه وسلم.
واضافة إلى سعادتي بهذا الامر؛ فلقد سرني ايضاً عناية الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالشباب بقيادة داعم الشباب معالي الاستاذ الدكتور عبد الرحمن السديس ، وذلك عندما عين ثلاث مؤذنين شباب للأذان في "مكبرية" المسجد النبوي، دعماً منه للطاقات الشبابية التي تقوم عليها رؤية المملكة الطموحة 2030 ، فالرئيس العام محب للتطوير، ورفيق التطور الدائم والمتجدد في الحرمين الشريفين اطهر الاماكن على وجه الارض .

كتبه الإعلامي:
وائل بن محمود رفيق -المدينة المنورة




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

للإتصال بإدارة الساحات

||


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir