جوال ساحات الحفر 0552167775
مدارس منار السبيل
أسواق العقيل
المشحن للأثاث
مدارس الأكاديمية العصرية
شركة الاسيمر التجارية
مستشفى الدكتور نور محمد خان العام 
 عدد الضغطات  : 6095
مدارس الاوائل الأهلية
بودل لاند
مدارس سفراء الغد الأهلية
مدارس شعلة الإيمان الأهلية

 

العودة   الساحات > الساحات > الساحات الحرة
الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2018, 03:33 PM   #1

مراسل الساحات
إدارة التحرير والأخبار
 
الصورة الرمزية مراسل الساحات
 

العضوية  » 4843
 التسِجيلٌ  » Sep 2011
عدد المشاركات » 10,479
 الجنس » ذكــــر
دولتي »
 مدينتي » حفرالباطن
 أوسمتي »

اللجنة الاعلامية

مراسل الساحات غير متواجد حالياً

افتراضي النساء شقائق الرجال ... بقلم بدرية سلطان المعجل

النساء شقائق الرجال
بقلم : بدرية سلطان المعجل

كرم الإسلام المرأة ، ورفع من قدرها ، وجعلها متساوية في الحقوق والواجبات مع الرجل ، كلاهما مكمل للآخر ، ولكن عندما نشاهد ونسمع عن معاملة بعض الرجال لإبنته أو لزوجته أو أخته أو أمه ، نتوقف كثيراً ونحتار من أوصله إلى أن يتعامل مع المرأة بهذا الشكل ولنا في رسول الله صل الله عليه وسلم القدوة الحسنة في كيفية معاملة النساء سواءً زوجات أو بنات تزوج بالسيدة خديجة وهي تكبره بعشرات السنين لرجاحة عقلها وحكمتها ، عندما نزل عليه الوحي أتى إليها وقال لها دثروني دثروني. يفتخر بإسمها ويفتخر بشخصيتها وكان يحبها حباً عظيماً ولم يخف حبه فقد قال عليه السلام (إني رزقت حبها ) فإعلانه لحبها لم ينتقص من شخصيته أو من هيبته فكانت نعم السند له في حياته. وقفت معه.وآزرته. فكانت السيدة عائشة رضي الله عنها تغار منها وهي ميتة لشدة حبه لها ، وعندما تزوج السيدة عائشة رضي الله عنها عاملها صل الله عليه وسلم أفضل. معاملة وكانت تأخذ منه العلم فإذا غارت كان يقول ( غارت أمكم ) لم يحقد ولم يهين. ولم يخطط لكسرها أو يقلل من شأنها ولم يعاملها الند بالند بل أوصى بالنساء خيرا في خطبة الوداع ( أستوصوا بالنساء خيراً ) وبالمقابل. نرى الآن نماذج مروعة من سوء معاملة النساء من قبل بعض الرجال في مجتمعنا ، فالبعض يتعرض للعنف الجسدي بالضرب وهذا أبشع. ماتعرض له المرأة ، إستخدام القوة ليس مع النساء فالمرأة العاقلة تستطيع أن تكسبها وتروضها بأسهل طرق المعاملة وليس بالضرب والإهانة ، المرأة هي أمك التي أنجبتك وحملتك كرهاً على كره ، وهي أختك التي ساندتك بكل ماتملك ، وهي الزوجة الوفية لك، المخلصة ، التي تبحث عن راحتك وسعادتك ، وهي الإبنة التي تغمرك بحبها وحنانها ، فلماذا تخشى تقديرها واحترامها لماذا تخجل عن ذكر إسمها عند الآخرين وتحرص على عدم معرفة إسمها ، لماذا عندما تذكر عندك المرأة يطرأ على بالك القوة والتسلط وفرض الشخصية ، المرأة كائن لطيف إن أكرمتها سوف تزيد لك محبة ووفاءاً وإن أهنتها وعاملتها معاملة قاسية لن تجد منها إلا الجحود والنكران ، ولن تجد لك سند في الحياة ولن تجدها بجانبك عندما تحتاج سواءاً ماً او أختاً أو زوجة أو إبنة وفِي الختام قدوتنا نبينا صل الله عليه وسلم. لنقرأ في سيرته كيف كان يعامل زوجاته وبناته فقد قال عن إبنته فاطمه في الحديث الشريف عن المسور بن مخرمة أن النبي صل الله عليه وسلم قال (فاطمة بضعة مني ، فمن أغضبها أغضبني ) وكان يوصي أصحابه رضي الله عنهم بالمعاملةالحسنة للأهل ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) فكان قدوة حسنة ومثالاً يحتذى به فلنفتخر بالنساء ونرفع من قدرهن ومكانتهن ، كما أمرننا دينتا الإسلامي الحنيف ونبينا الكريم.


بقلم / بدرية بنت سلطان. المعجل


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


التعديل الأخير تم بواسطة فواز الاسلمي ; 23-11-2018 الساعة 11:44 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

للإتصال بإدارة الساحات

||


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir