جوال ساحات الحفر 0552167775
مدارس منار السبيل
أسواق العقيل
المشحن للأثاث
مدارس الأكاديمية العصرية
شركة الاسيمر التجارية
مستشفى الدكتور نور محمد خان العام 
 عدد الضغطات  : 6019
مدارس الاوائل الأهلية
بودل لاند
مدارس سفراء الغد الأهلية
مدارس شعلة الإيمان الأهلية

 

العودة   الساحات > الساحات > الساحات الحرة
الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2019, 04:49 AM   #1

مراسل الساحات
إدارة التحرير والأخبار
 
الصورة الرمزية مراسل الساحات
 

العضوية  » 4843
 التسِجيلٌ  » Sep 2011
عدد المشاركات » 10,461
 الجنس » ذكــــر
دولتي »
 مدينتي » حفرالباطن
 أوسمتي »

اللجنة الاعلامية

مراسل الساحات غير متواجد حالياً

افتراضي آفة العنصرية ... بقلم / بدرية المعجل



آفة العنصرية ... بقلم / بدرية المعجل



۞ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ۞

خلق الله الإنسان وكرمه وجعله في أحسن تقويم ذكور وإناث ، شعوبا وقبائل ليتعارفوا، أجناس وقبائل متعددة منتشرة بأرض الله الواسعة، ألوان مختلفة، أشكال مختلفة وحدد الله سبحانه وتعالىى مقياساً يحدد قيمة الشخص وهو مقياس التقوى والإيمان وهنا بتساوا الجميع ( الأبيض والأسمر الغني والفقير، الأنسان العادي وصاحب الجاه أو المنصب، من يسكن في المدينة او القرية، من ينتمي إلى القبيلة أو العائلة ذات الصيت، من كان أباه أو جده أو جد جد ه ذا منصب أو مكانة إجتماعية ) الجميع عند الله سبحانه وتعالي متساوون في المنزلة، ونحن اليوم وبعد تطوروسائل التواصل الاجتماعي إنكشفت لنا آفة تنخر في قوى المجتمع وتسعى لتعطيله وتشغله عن أهدافه ألا وهي ( آفة العنصرية )، نشعر بالأسى ونحن نشاهد الأشقاء يصلون إلى حد الاختلاف بسبب إنتماء كل واحد إلى مدينة أو قرية بجوار بعضها البعض فنشاهد كل فريق يقلل من شأن الآخر ويتهمه بشتى التهم ويصف أهل المدينة الأخرى بصفات كثيرة ناتجة عن الحقد وكراهية الآخر وتقوم المعارك بين الرجال في وسائل التواصل بأسلوب أبعد عن الحكمة والعقل، ونشاهد التعنصر لفريق معين وأنواع المعارك والألفاظ التي لا تصدر من عقلاء، المؤمن أخ المؤمن والمؤمنون كالجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، كذلك القبيلة قد تحرم من الحقوق وقد تحارب بسبب عدم إنتماءك لقبيلة معينة أو منطقة معينة والتي جعلت كل منطقة يظن أهلها أنهم شعب الله المختار وأنهم يتفوقون بصفات لا توجد في أهل المناطق الأخرى، نضحك كثيراً عندما نسمع أو نقرأ مثل هذه الأمور، مكانة الأشخاص تقاس بعقولها وطريقة تفكيرها ويدينها وعلمها ومدى منفعتها للناس وبماذا قدمت للآخرين وللمجتمع وماعداه هراء لا قيمة له، العنصرية آفة فرقت الناس، وأوغلت القلوب بالأحقاد والكراهية، و الكراهية مرض في القلب لا يرتاح صاحبه، يعيش كئيب مهموم، لا يتمتع بحياة سعيدة ولا حياة نافعة، يعيش حياته في حرب ومعارك ضارية على أمور تافهه وعلى مجد إنتهى، جدك الأخير لا يعلم عن مدى ولاءك له، ولا يشعر بمعاناتك في هذه الحياة وأنك مازلت تقاتل من أجله ومدينتك أو قريتك التي تقاتل من أجلها أيضاً لا تشعر بك، لماذا تشغل عقلك بتوافه الأمور، تحرر من شبح العنصرية قبل الجميع وانفتح عليهم واستفد من تجاربهم ومن الصفات الجميلة التي يمتلكونها، أنشر السلام والحب في الأرض، فكر بما ينفعك وينفع مجتمعك، إخلق لك حياة متوازنة قائمة على محبة الآخرين، إعمار الأرض بالخير، إزرع شجرة، ساعد إنسان محتاج، فكر بمبادرات تخدم وطنك بدلاً من الصراعات التي تتعب قلبك وروحك، وتستنفذ طاقتك.

في الختام يقاس مدى رقي الأنسان بمدى تقبله للآخرين وحسن تعامله معهم على إختلاف إنتمائهم لأن الإنسان الراقي يركز على العقول والأخلاق فقط، لذلك يجب أن نرتقي بقيمنا بديننا بأخلاقنا ونساهم في رقي مجتمعنا ونترك العنصرية وندعو إلى التسامح والتعايش مع بَعضنا بسلام قال النبي صل الله عليه وسلم ( دعوها فإنها منتة ) .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

للإتصال بإدارة الساحات

||


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir